ثقافة وفنون

صور.. مستكشف هندى يُنصّب نفسه ملكًا على قطعة أرض «مصرية – سودانية»

كشفت صحيفة «التليجراف» البريطانية، أن مستكشفًا هنديًا أعلن نفسه «ملكًا» على شريط من الأرض يقع بين مصر والسودان، ويشجع الناس من مختلف أنحاء العالم أن يأتوا ويتقدموا بطلب للحصول على الجنسية.

ووفقًا لتقرير الصحيفة، فإن سوياش ديكسيت اكتشف شريطًا من الأرض مساحته 800 ميل مربع وغير مأهول بالسكان، على بعد مئات الأميال من منطقة تدعى «بير طويل» بين مصر والسودان لم يطالب بها أى من البلدين.

وأوضحت «التليجراف» أن «بير طويل» هو المكان الوحيد على الأرض، حيث يمكن للبشر العيش والبقاء به على قيد الحياة، وهو ليس جزءًا من أى دولة، وقد سقطت تلك المنطقة، بسبب خدعة الحدود التى وضعها البريطانيون فى عام 1899.

وقالت «ديكسيت» للصحيفة، إن «الطريق الذى سلكه ليصل إلى قطعة الأرض تلك يخضع للجيش المصرى، لأنه طريق على الحدود الدولية، ويستخدمه الإرهابيون، وتقوم هناك عمليات بين الجيش المصرى والإرهابيين، ولذلك فإن رحلة الاستكشاف كانت محفوفة بالمخاطر».

وأوضح «ديسكيت» أنه حصل على تصريح بزيارة المنطقة كمستكشف وفقًا لثلاثة شروط، وهى أنه «ألا يلقتط صورًا للمناطق العسكرية، وأن يعود خلال يوم واحد، ألا يأخذ معه أشياء ثمينة».

وقال المستكشف إنه «قام لمدة ست ساعات بوضع العلم وبعض البذور وسكب الماء فى الأراضى الصحراوية، لإقامة (مملكة ديكسيت) على اسمه، وأعلن نفسه ملكًا عليها».

وحسب «التليجراف»، قال «ديسكيت»: «أنا الملك! هذه ليست مزحة، أنا أملك بلدًا الآن! حان الوقت لكتابة بريد إلكترونى إلى الأمم المتحدة».

واشارت الصحيفة إلى أن «ديكسيت ليس أول شخص يقوم بالمطالبة بالأرض، ففى عام 2014 سافر رجل أمريكى إلى تلك الأراضى الصحراوية بهدف جعل ابنته أميرة هناك، لكنه وفقًا للقانون الدولى فإن الدولة وليس الأفراد هى وحدها التى تستطيع وضع السيادة على الأراضى، حسبما ذكر خبير القانون أنطونى أريند فى وقت سابق لصحيفة (واشنطن بوست)».

اظهر المزيد

شوف يمكن تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى